ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات خطيرة في المركز الواقع بجزيرة مانوس، لكن من المحتمل أن يزيد الحادث من ضغوط جماعات حقوقية والأمم المتحدة على أستراليا لإغلاق المركز ومركز آخر في ناورو.

وقالت هيئة(آيه.بي.سي) الأسترالية للإذاعة والتلفزيون إن عددا كبيرا من مواطني بابوا غينيا الجديدة حاولوا اقتحام المركز، مساء الجمعة، وقامت الشرطة بإطلاق النار لتفريقهم.

ونقلت رويترز عن الهيئة أن هؤلاء الرجال عادوا ببنادق وأطلقوا ما يصل إلى 100 طلقة في جناح الإعاشة بالمركز.

وأكدت إدارة الهجرة وحماية الحدود الأسترالية في بيان وقوع اضطرابات.

وقالت الإدارة: “وقع حادث في مركز الفرز الإقليمي في مانوس خلال الليل ضم سكانا وعسكريين من بابوا غينيا الجديدة”.

وتابعت: “أحد العسكريين في بابوا غينيا الجديدة أطلق النار في الهواء خلال الحادث. الواقعة حُلت بسرعة”.

وقالت متحدثة باسم الإدارة إن تقارير أفادت بأن أحد النزلاء أصيب في رأسه بحجر أًلقى من فوق السياج وإنه يتلقى العلاج.