عاجل: الحشد والقوات الأمنية يباشران بعملية دهم وتفتيش شمال المقدادية
التاريخ والساعة الان : أبريل 1, 2020 | 11:45 ص بتوقيت بغداد | اجمالي المقالات : 19187
  • عالم الأخبار
  • +18
  • الاقتصاد والمال

حالة طقس

شبكة الاعلام العالمية WMN

تابعونا على تويتر

آخر تحديث: أغسطس 10, 2019 | 8:08 ص

لا تتركي طفلك ينام لوحده في غرفة منفصلة!

لا تتركي طفلك ينام لوحده في غرفة منفصلة!
لا تتركي طفلك ينام لوحده في غرفة منفصلة!
Share

هل طفلك ينام معك في نفس السرير؟ هل طفلك ينام وحده؟ في أي سن بدأ طفلك ينام وحده؟ هل تخافين من فصل طفلك عنك عند النوم؟ 

إن لفصل المولود في غرفة أخرى عن أمه بالغ الأثر في نفس هذا المخلوق الضعيف الذي لا يستطيع أن يصف ما حل به من شعور، إنه سيشعر بالوحدة حتما، والنتيجة ستكون سلبية لكليكما، فلم هذا القرار الصعب يا ترى؟

بعض الأمهات تراه تعويداً له منذ الصغر حتى لا يصعب فصله لاحقا! ولكن هل صعب ذلك على أمهات متعن أطفالهن بأحضانهن في الصغر ولم يحرمهن من النوم في نفس الغرفة بل وجانبها وعلى سرير واحد، التجارب أثبتت عدم صعوبة ذلك، والبعض الآخر يخشى أن يصيبه أذى من نومه بجانبهن، فإذا كان الأمر كذلك، تستطيعين أن تبقيه في سريره الخاص بجانبك على أن يكون مفتوحا من جانبك ليشعر الطفل بقربه منك.

والآن عليك التعرف على ما يحققه نوم رضيعك بقربك وفي نفس الغرفة من فوائد جمة وهي:

•ارتباط وليدك بك وشعوره بالدفء والحنان الأمر الذي ينعكس على هدوء نومه وعمقه.

•ستكونين مراقبة جيدة له في حال حدوث أي عارض له أثناء نومه.

•سيسهل عليك التحرك إذا شعرتي بإحتياجك له فلا داعي للنهوض والخروج من الغرفة للذهاب لأخرى، ما يوفر عليك الوقت والجهد.

•قربك من طفلك سيحفظه من متلازمة الموت المفاجيء للرضع والناتجة عن تعرض الرضع للإختناق نتيجة نومهم على وجوههم، فسبقينه نائما بالوضعية الصحية الملائمة له حفاظا عليه من أي مكروه.

والآن وتأكيدا لما سبق ذكره إليك هذه الدراسة التي توضح أثر قربك من طفلك، وإنعكس نومه قريبا من حضنك على نموه النفسي السليم، إذ ثبت علميا أن نوم الرضع بجوار أمهاتهم ، بعد الولادة في الشهور الأولى من عمر الطفل يضمن سلامة تكوين أدمغتهم وصحة قلوبهم ، ونموهم النفسي السليم.

كما ثبت أيضًا ضرورة نوم الرضيع بجانب الأم حتى سن الثالثة على الأقل، إذ أوضحت نفس الدراسة أن الأطفال الذين تم فصلهم بعيدا عن أمهاتهم أو في غرف منفصلة تعرضت قلوبهم للإجهاد أكثر ثلاث مرات، من الذين ناموا في أحضان أمهاتهم، إضافة إلى شعورهم بالخوف فحضن أمه، وصوتها، ورائحتها هم نافذته التي يتعرف من خلالها على العالم المحيط به.