عاجل: الحشد والقوات الأمنية يعثران على مخزن سلاح جنوب سامراء
التاريخ والساعة الان : مايو 25, 2022 | 6:54 ص بتوقيت بغداد | اجمالي المقالات : 30941
  • عالم الأخبار
  • +18
  • الاقتصاد والمال

حالة طقس

شبكة الاعلام العالمية WMN

تابعونا على تويتر

آخر تحديث: يناير 27, 2022 | 8:45 ص

صحف عالمية: “داعش” استخدام اطفال عراقيين كدروع بشرية في معركة سجن “غويران”

صحف عالمية: “داعش” استخدام اطفال عراقيين كدروع بشرية في معركة سجن “غويران”
صحف عالمية: “داعش” استخدام اطفال عراقيين كدروع بشرية في معركة سجن “غويران”
Share

أثارت صحيفة “إندبندنت” البريطانية مخاوف من أن عشرات الأطفال ربما يكونون ضمن مئات القتلى الذين لقوا مصرعهم بعد أن احتجز داعش الارهابي المئات كرهائن، خلال حصار دام قرابة أسبوع لسجن غويران في مدينة الحسكة السورية”.

يأتي ذلك فيما أعلنت قوات سوريا الديمقراطية، أنها استعادت السيطرة أخيرًا على مجمع السجن، الذي يضم 3000 مقاتل من داعش الارهابي بينهم مئات الأطفال السوريين والعراقيين والأجانب، وبعضهم لا يتجاوز عمره 12 عامًا.

ونقلت الصحيفة البريطانية عن متحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية قوله إن “القتال العنيف شهد سيطرة ارهابيي داعش على الجناح الشمالي للمجمع، مستخدمين الأطفال السجناء كدروع بشرية”.
وأشار إلى أنهم “ما زالوا لا يعرفون جنسيات أكثر من 300 من ارهابيي داعش المشتبه بهم الذين قتلوا في العملية، أو ما إذا كان الأطفال من بين القتلى، لأنهم ما زالوا يبحثون عن الجثث”.

في غضون ذلك، سلطت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية الضوء علي أزمة إنسانية خاصة بهؤلاء الأطفال، قائلة إن “حوالي 700 فتى محتجزون منذ سنوات في السجن السوري، لأن والديهم انضموا إلى داعش الارهابي”.
وعن الجانب المأساوي تجاه الأطفال، نقلت الصحيفة عن عمال إغاثة قولهم: “ينام الصبية في السجن في مجموعات وفي زنازين بلا نوافذ.. يحصلون على الهواء النقي ويرون الشمس أثناء زياراتهم إلى الفناء المحاط بسور، لكنهم لا يستقبلون أي زائر.. وتتراوح أعمارهم بين 10 و 18 عاماً ولم يتلقوا أي تعليم منذ أن تم احتجازهم قبل ثلاث سنوات أو أكثر”.
وذكرت الصحيفة: “يرى عمال الإغاثة والمدافعون عن حقوق الإنسان أن احتجاز الأطفال الذين يعاقبون على خطايا آبائهم قد يغذي التطرف الذي تقول السلطات التي تحتجزهم إنها تريد منعه”، مشيرين إلى أن هذه السلطات لم تأخذ في عين الاعتبار الجانب الإنساني لهؤلاء الأطفال واعتبارهم ضحايا لظروفهم”.
وأشارت الصحيفة إلى أن “جذور أزمة الاعتقال في شمال شرق سوريا ترجع لانهيار داعش وهزيمته عام 2019، التي تحتجز منذ ذلك الوقت الناجين في شبكة مخصصة من السجون للرجال ومعسكرات للنساء والأطفال”.
وذكرت الصحيفة أن “الأمر الذي أدى لتفاقم الأزمة هو أن القوات الكردية كانت تعتقد أن الدول التي أتى منها المقاتلون وعائلاتهم ستستعيدهم، لكن معظم الدول رفضت، وتركت المعتقلين يقبعون لسنوات في معسكرات قذرة وخطيرة وسجون مؤقتة دون ملجأ قانوني”.
واختتمت الصحيفة تقريرها بالقول: “بحسب مصادر حقوقية، يعيش عشرات الآلاف من الأطفال، ومعظمهم من السوريين والعراقيين، في المعسكرين الرئيسيين في المنطقة، إلى جانب آلاف الأطفال من جنسيات أخرى”.